التحديثات الاخبارية
الأربعاء, 05 كانون2/يناير 2022 14:27

رسالة ماجستير تناقش تقييم عوامل الضراوة والتحقيق الجزيئي للغشاء الحيوي في مبيضات البيض المعزولة من تجويف الفم

Written by
Rate this item
(0 votes)

بحضور عميد كلية العلوم بجامعة كركوك الاستاذ المساعد الدكتور نعمة علي احمد نوقشت رسالة ماجستيرالموسومة "تقييم بعض عوامل الضراوة والتحقيق الجزيئي للغشاء الحيوي في المبيضات البيض المعزولة من تجويف الفم".و هدفت الدراسة التي قدمتها سوسن عبد الله احمد الى عزل وتشخيص المبيضات الفموية من مرضى المراجعين لمستشفى ازادي التعليمي وبعض العيادات الخارجية في مدينة كركوك ومن مختلف الاعمار وكلا الجنسين. حيث تم دراسة بعض العوامل الضراوة للمبيضات البيضاء مثل الانزيمات الحالة (انزيم الفوسفوليباز والبروتيناز والهيمولايسين) وكذلك الغشاء الحيوي . وتم الكشف عن الغشاء الحيوي بالطرق التقليدية (طريقة الصفيحة متعددة الحفر وطريقة الاكار Congo Red agar ) وطريقة جزيئية باستخدام PCR .واستنتجت الدراسة الى، ان نسبة الاصابة بانواع المبيضات كانت 31.6% بالفحص المجهري و 42.5% على الوسط الزرعي Sabouraud Dextrose agar ، وأن أعلى نسبة الاصابة كانت ضمن الفئة العمرية اقل من سنة وبنسبة 23.53% ، والاناث (62.75%) اكثر الاصابة من الذكور (37.25%)، وأن المصابين بالامراض السرطانية ، والاشخاص الذين يتعاطون المضادات الحيوية بشكل عشوائي ومتكرر والمدخنين ومرضى السكري كانوا اكثر عرضة للاصابة بالمبيضات الفموية وبنسب 31.37% و 29.41% و 15.69% و 11.76 % على التوالي. كما وبينت النتائج بأن المبيضات البيضاء هي اكثر شيوعا من بين المبيضات المعزولة وبنسبة 62.75% واغلب العزلات كانت لها القابلية على انتاج انزيمات الفوسفوليباز والبروتيناز وتحلل الدم. واظهرت طريقة الصفيحة متعددة الحفر للكشف عن الغشاء الحيوي نتائج افضل مقارنة مع طريقة احمر الكونكو كما واكدت نتائج PCR على احتواء جينوم عزلات المبيضات البيضاء على جينات ASL1 و HWP1 المسؤولة عن تكوين الغشاء الحيوي وبنسب 90% و 50% على التتابع.واوصت الباحثة، بضرورة التوسع في دراسة الانزيمات المحللة الاخرى لاهميتها ومعرفة دورها في احداث الاصابات الفموية، ودراسة العوامل البيئية مثل الحرارة ، pH وتوفر الغذاء ومدى تأثيرها على تكوين الغشاء الحيوي. واخيرا دراسة الجنيات الاخرى المسؤولة عن تكوين الغشاء الحيوي والتعبير الجيني باستخدام الطرق الجزيئية المتطورة.

Read 65 times

Search

University of Kirkuk