All for Joomla All for Webmasters

كلمة الأستاذ الدكتور عمر نجم الدين انجه عميد كلية الآداب في جامعة كركوك بلقاء قناة كركوك الفضائية حول التعليم الالكتروني وتوعية الطلبة
Featured

كلمة الأستاذ الدكتور عمر نجم الدين انجه عميد كلية الآداب في جامعة كركوك بلقاء قناة كركوك الفضائية حول التعليم الالكتروني وتوعية الطلبة

بسم الله الرحمن الرحيم ارتأت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بأن يكون التعليم الإلكتروني بديل عن النظام التقليدي ولا بد من أن نلجأ للأنظمة الالكترونية المعتمدة في الدول المتطورة.
نحن في جامعة كركوك من حظنا اننا استبقنا الأحداث قبل أن يظهر هذا الوباء الخطير، حيث أن الجامعة لجأت إلى نظام كوكل كلاس روم وطبقت هذه الانظمة الالكترونية في عدد من الكليات العلمية ومنها كلية الحاسوب وتكنلوجيا المعلومات وبعض الأقسام في كلية الهندسة والإضافة لكلية الطب ، وعندما حدثت الازمة لجأت جميع الكليات إلى اعتماد هذه التطبيقات.
ودورنا بحثنا عن عدة أنظمة بديلة عن النظام التقليدي لتطبيقها في جامعة كركوك لايصال المعلومات والمعرفة إلى طلبتنا الأعزاء للتواصل مع اساتذتهم.
وان الغاية من هذه الانظمة التي اوصت بها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي بقاء الطلبة والاساتذة في بيوتهم حتى لا يكون لديهم اوقات فراغ ولتجنب حصول أمراض منها الكئابة ولابعادهم عن الخروج من البيت لًًلحفاظ على حياتهم وحياة الاخرين.
لذلك نحن ركزنا على هذا الجانب بحيث اننا نجري احصائية ونجد ان جميع كليات جامعة كركوك لجأت إلى هذه الانظمة، وهذه الانظمة عبارة عن برامج تعليمية معتبرة مثل نظام كوكل كلاس رووم وتعتمد كذلك على برنامج بور بوينت وهنالك برامج أخرى منها سكرين ريكوردر.
وعن آلية العمل نحن دربنا السادة رؤساء الأقسام على كيفية التعامل مع هذه الانظمة من خلال تعليمهم لاستاذة الأقسام العلمية وان كل تدريسي عليه أن يفتح صف إلكتروني حيث أن لكل تدريسي له صف خاص وكذلك يجب أن يكون لكل طالب صفحة جيميل شخصي.
ايظا أعطينا محاضرات توعوية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي حول تعليم الطلبة كيفية دخولهم بصفوفهم الالكترونية.
ان هذا الصف عند انشأه الكترونيا ودخول الطلبة الى هذا الصف يكون لديك قائمة بأسماء الطلبة جميعا ويتبين لنا الطالب الحاضر من الطالب الغائب ونعرف اعدادهم ويتم تسجيل المحاضرة صورة وصوت او عبر برنامج بور بوينت او بشكل بيدي اف.
نرى ان التفاعل كبير من حيث أقدام الطلبة على متابعة محاضراتهم ولكن ليس بنسبة ١٠٠٪ حيث أن بعض الطلبة يعانون من مشاكل مادية تمنعهم من التسجيل الالكتروني او ان هنالك مشكلات ضعف النت بصورة كبيرة في عموم العراق ولكن بشكل عام نجد ان نسبة ٧٥ ٪ فما فوق هو النسبة الموجودة والمواكبة للعملية التعليمية عبر منصات التعليم الالكتروني.
ونحن بدورنا نتابع هذه الأنشطة بشكل يومي وبشكل أسبوعي ونعمل جداول للمحاضرات بشكل أسبوعي.
من الصعب أن يخوض الأستاذ والطالب الدوام الطبيعي والكلى عبر التعليم الالكتروني ًٌٌوفي البدايةلم تكن هنالك ساعات ثابتة لتطبيق النظام الالكتروني ولكن على الأغلب نعتمد على الفترة النهارية والصباحية للتواصل مع الطلبة.
ومن فوائد الاعتماد على التعليم الإلكتروني هو التزام الطلبة بالتواجد في بيوتهم لتحقيق الحجر الصحى لضمان سلامتهم ويوجد هنالك مجال كبير لمناقشة الطالب للأستاذ حول مادة معينة او موضوع معين بحيث عند الطالب فرصة لمعرفة اي جزئية حول موضوع معين بإرسال رسالة إلى استاذه والاستفسار حولها ويكون لدينا جوانب استفادة للطالب وفرصة للتعلم بصورة اكبر.
نصيحتنا للطلبة الذين لم يلحقوا بالصفوف الالكترونية ان الطالب هو المستفيد الأكبر من خوض التعليم الإلكتروني ولتجنب تفويت المحاضرات وتراكمها عليه وكذلك سوف يفوت الكثير من المعلومات العلمية وكذلك الإبتعاد عن الروتين اليومي لقضاء اوقات فراغ كبيرة بدون عمل أو دراسة والتعليم الالكتروني فيه جوانب صحية َنفسية وفوائد أخرى وخاصا عند الاولاد لتجنب الخروج إلى الشارع والابتعاد عن الدراسة.
وقد يستهين البعض من هذا المرض لكن هذا المرض خطير جدا فهو مرض قاتل واسأل الله ان يبعد هذاا المرض عنا وعنكم وعن طلبتنا الأعزاء واساتذتنا ولكن الوقاية خير من العلاج فعلينا ان نلتزم جميعا حول حضر التجوال وعلينا أن نصبر ونلتزم في منزلنا حتى نبعد الشر عن نفسنا واحبتنا وأنصح الطلبة جميعا الدخول إلى صفوفهم الالكترونية والتزامهم مع اساتذتهم وتواصلهم.
ونحن بدورنا نلتزم بالتعليمات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعة بوقتنا الحاضر.
واصبحت هذه المحاضرات الالكترونية هي المحاضرات الرسمية ولن تعود القائها مرة أخرى حتى في حالة رفع حضر التجوال وانتهاء الوباء حيث سنستأنف المحاضرات من حيث انتهينا منها الكترونيا لذلك يجب على الطلبة انتباه والتواصل لتجنب تفويت محاضراتهم.
اما رأيي حول التعليم الالكتروني أجد ان هذا النظام هو نظام عالمي معمول به من عدة جامعات عالمية عريقة وانا من خلال تجربتي في عدة ندوات ودورات في خارج العراق وخصوصا في الجامعات الأوربية وجدت ان هذه الجامعات تستخدم التعليم الإلكتروني إلى جانب التعليم التقليدي ويعتبر مكملا له ايضا ورب ضارة نافعة فنحن عندما اصبانا هذا الوباء استفدنا من هذه التقنيات الحديثة للتواصل مع طلبتنا واصبحت لدينا خبرة في كيفية استخدام الانظمة الالكترونية والاساتذة لدينا أصبحوا متمرسين في هذه التقنيات الحديثة وبدل من استخدام التدريسي لأجهزة الابتوب اصبحو الان يستخدمون الاجهزة اللوحية التاب والموبايل وكذلك طلبتنا الأعزاء لجؤ إلى هذه الانظمة الالكترونية المتطورة.
ان لكل هذه التجارب فائدة كبيرة وخصوصا عند الوقوع بالازمات وحاليا في العراق استفاد الجميع من هذه التقنيات العلمية البديلة.
في بدء الأمر عانينا من هذه الازمة لكن الآن وصل الجميع وخصوصا الطلبة الى قناعة ان هذا الأمر سوف يطول ويستمر ويمكن ان يكون التعطيل لفترة اكبر من المتوقع لذلك أصبحنا أمام امر واقع فلا بد من ان نلجأ إلى وسائل تعليمية غير تقليدية كالانظمة الالكترونية فافضلها استخدام الصفوف الالكترونية.
كما أن هنالك مسعى حكومي مع شركات الاتصالات ان تكون هذه الشركات جهات مساندة للشعب العراقي من حيث بث وتسهيل الانترنت وبشكل شبه مجاني كذلك بعض خدمات الاتصالات الإضافية وتعتبر هذه وسائل مشجعة لاستخدام الوسائل التعليمية كبديل عن النظام التقليدي.
وحاليا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وضعت بعض التعليمات حول درجات الطلبة فنحن قمنا بامتحان الطلبة للمستوى الأول وخصوصا للمرحلة الأولى ولكن يبقى لدينا امتحانات فصلية بشكل يومي او تحريري فنعتمد على تقيماتنا السابقة بالإضافة إلى التوجيهات التي ستصدر من لدن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعة.
كما أن هنالك درجات تحتسب للطلبة المشاركين في المناقشات وكذلك يضع الأساتذة أسئلة ويتم الإجابة عنها من الطالب الكترونيا.
نتمنى أن تنتهي هذه الازمة ثم يتم التحاق الطلبة بشكل كلي وطبيعي وبعد ذلك سيتم امتحانهم بشكل مركزي ولكن في حالة استمرار الازمة لا شك سنجد الحلول المناسبة كما أن التدريس مستمر لحد هذه اللحظة وفق خطط علمية موظوعة.
عندما راينا ان المرض منتشر في بعض البلدان كان الوضع طبيعي بالنسبة لنا لان لم تكن هنالك إصابات لكن بعد تشكيل خلية الازمة في العراق اعتمدنا قراراتها وطبقنا التعليمات كما أن هنالك توجيهات تصدر من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة كركوك قمنا بتطبيقها والامتثال لهذه التوجيهات.
ان محافظة كركوك قامت باستباق الأحداث فإن خلية الازمة في محافظة كركوك قررت تعليق الدوام الرسمي في عدة دوائر حكومية ونحن في جامعة كركوك التزمنا بهذا القرار بعد الاتصال بالوزارة التى أكدت على ضرورة الالتزام بقرارات خلية الازمة وفي البدء توقف دوام الطلبة فقط مع استمرار الدوام بالنسبة للموظفين بحدود ٥٠ ٪ والكوادر الإدارية ورئاسة الجامعة بنسبة ١٠٠٪ لكن عندما انتشر المرض بشكل اكبر انقطعنا عن الدوام حسب قرار خلية الازمة ووزارة التعليم العالي بنسبة ١٠٠٪.
اوجه طلبتنا الأعزاء أينما يكونوا بانهم طلبة علم لذلك عليهم أمانة علمية ويجب أن يتمسكوا بها خلال فترة الدراسة المقررة وحتى التخرج لان هنالك فرص متاحة لتواصل التعليم نحو الدراسات العليا وصحيح اننا في هذه الفترة نسميها فترة الفراغ لكن يجب أن يستغل الطالب هذا الفراغ لمصلحته العلمية والمعرفية بأكبر ما يمكن لذلك اتمنى ان يستفد الطالب من المحاضرات التي يقدمها الأساتذة كما اتمنى ان يبحث الطالب عن مصادر معرفية عبر استخدام النوافذ الالكترونية بشكل مفيد فهنالك مصادر داخل العراق وخارجه وهي مصادر مجانية لتطرير قابلياته واللغة والمنهج لديه.
في الختام اسأل الله ان تنتهي هذه الازمة وسلنتقي بالطلبة ونراهم عناصر مفيدة لنفسهم وللمؤسسات التعليمية ومجتمعهم لأنهم عنصر مهم في مجتمعنا هؤلاء الشباب لا بد أن يكونوا من اولى الناس وان يتمسكوا بالتعليمات خلية الازمة والجامعة وان يبقوا في بيوتهم وعدم الخروج من المنزل الا للظرورة حفاظا على أنفسهم وعلى عائلاتهم والمجتمع الذي ينتمون اليه.

كلمة1

عدد الزوار

اليوم
الامس
هذا الاسبوع
الاسبوع الماضي
هذا الشهر
الشهر الماضي
الكل
418
3716
6737
653684
6117
30173
664579

Your IP: 34.238.190.122
2020-06-05 15:02

كيفية الاتصال

جامعة كركوك - كلية الادآب

  • تلفون: 07701331591 ، 07702339558
  • الايميل : arts@uokirkuk.edu.iq
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…